إيد بإيد, لنرجع بسمة أطفالنا من جديد

Home  /  حملات  /  Current Page

للعام الثاني يمر العيد على أطفالنا من دون أن ترتسم على وجوههم بسمة أو في مخيلتهم ساحات للأراجيح طالما اعتادوا عليها….

من هنا أخذت اللجنة الطبية السورية على عاتقها إقامة حملة “ابتسامة طفل” بالتعاون مع شباب هيئة التنسيق الوطنية لقوى التغيير الديمقراطي السلمي وذلك خلال الأسبوع الأخير من شهر رمضان المبارك لزرع البسمة على وجوه أطفالنا المهجرين في العيد حيث يقوم ناشطون بتوزيع الهدايا لأطفال العائلات المهجرة لرسم البسمة على وجوه أطفالنا.